صحة وجمال

الوقاية من المخدرات إليكم أقوى 4 خطوات لمحاربة التعاطي

الوقاية من المخدرات إليكم أقوى 4 خطوات لمحاربة التعاطي

الوقاية من المخدرات خير من العلاج من المخدرات بفارق سنوات ضوئية،  يقال اسأل المجرب ولا تسأل الطبيب، لكن في الإدمان تم كسر قاعدة هذا المثل ونقول لك من منطلق تجاربنا في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان، اسأل المجرب واسأل أسرة المدمن، واسأل الطبيب المعالج أيضا لأن في الواقع تمر أوقات عصيبة على هذا الثلاثي حتى يتم شفاء المتعاطي، ولماذا الوصول إلى حالة الإدمان إذا كان تجنبها بالإمكان؟  وهو ما سنتعرف عليه في طيات هذا الموضوع.

أهم 4 خطوات لتجنب إدمان المخدرات:

نشارك معكم خبرة 15 سنة من علاج الإدمان في مستشفى التعافي لعلاج الإدمان وعلاج أكثر من 12 ألف مدمن من مختلف أنواع المخدرات، وأن اليد الواحدة لا تصفق سيكون حديثنا موجه إلى الأسرة، الشباب، مكونات المجتمع، والآلة الإعلامية، فكل له دوره في الحد من هذه الآفة الخطيرة.

 أول وأهم خطوة تقوم بها الأسرة

ولأن طلاب المدرسة هم الفئة الأكثر استهدافا من طرف تجار المخدرات، يبقى الترابط الأسري هو الأساس المتين لبناء الشخصية القوية التي تحمي المراهقين من التعاطي، وتبدأ من البيت بفتح قنوات الحوار مع الأطفال وتهيئتهم لمواجهة المجتمع عن طريق:

  • تلقينهم مبادئ الدين الإسلامي وزرع الوازع الديني الذي يعتبر الدرع الواقي من كل الإغراءات المحتملة والمنتشرة بكثرة في الوسط الخارجي للأسرة.
  • توعيتهم خاصة في سن ما قبل المراهقة بأضرار المخدرات، ومساعدتهم في اختيار أفضل الأصدقاء، والابتعاد عن الرفقة المنحرفة فصديق السوء هو مفتاح الإدمان، 
  • ملء وقت فراغ المراهقين فيما يعود عليهم بالنفع مثال تسجيلهم في النوادي الرياضية والأنشطة الثقافية ودور الشباب وغيرها.
  • توفير الاهتمام في داخل الأسرة حتى لا يبحث عنه المراهق خارجها.

ثاني خطوة تهم الشباب أنفسهم:

الشباب ذكورا وإناثا أوجه إليكم هذا الخطاب من مركز الطبيب لكن الصديق في نفس الوقت، وأقول لك ولكِ ان:

  • صديقك الذي يمد لك السيجارة أو الحبة أو الحقنة مجانا هو في الواقع عدو في ثوب صديق، قل له فورا “لا” وارفض العرض المغري المنمق بحلو الكلام والمؤدي حتما إلى الظلام. 
  • ابتعد بقدر الإمكان عن أصدقاء السوء الذين لا أهداف لهم في الحياة سوى اللهو وجر الآخرين إلى الانحراف. 
  • أحط نفسك بأشخاص تفيدك صحبتهم بالتحديات النافعة.
  • الرياضة واحدة من أهم طرق الوقاية من التعاطي.

 الوقاية من المخدرات في الوسط المدرسي مسؤولية تتحملها كل مكونات المجتمع، وهو ما يجرنا إلى الفقرة التالية:

ثالث خطوة على مستوى أعلى:

 على الجميع أن يساهم في محاربة تجار المآسي الذين يبحثون على الثراء من تجارة تدمير عقول الشباب، تسن الدول والحكومات القوانين لمحاربة بائعي ومروجي المخدرات ويبقى تطبيق القانون:

  • كفيلا بانخراط رجال الأمن في إيقاف تجار المخدرات
  • مديري المؤسسات التعليمية في التبليغ عن السلوكيات الشاذة الممارسة بالقرب من مؤسساتهم.
  • الجمعيات المدنية في جذب الشباب إلى العمل التطوعي وتوعيتهم بمخاطر المخدرات، 

وحتى تعم التوعية شريحة كبيرة من المجتمع هنا يجب أن تتحرك الآلة الإعلامية وهي الخطوة الأخيرة.

رابع خطوة هي انخراط الإعلام:

لا أحد يمكنه التقليل من قوة الإعلام في تغيير فكر المجتمع، بخاصة في العقد الأخير بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وتنوع وسائل إيصال الأفكار والرسائل، ويجب استغلال هذه القنوات الإعلامية الرسمية أو التطوعية من طرف الجمعيات وشباب الخير من خلال نشر:

  • أفلام قصيرة تضم رسائل مؤثرة ومركزة حول مآسي المدمنين.
  • الدعوة إلى استغلال وقت الفراغ عند الشباب في تعلم المهارات التي تفتح لهم آفاق كبيرة في سوق الشغل المحلي والعالمي.
  • نشر الوعي بالأضرار الصحية للمخدرات على المستويين النفسية والعضوية.

حاولنا أن نلامس موضوع الوقاية من المخدرات من كل الجوانب ومخاطبة كل المتدخلين للحد من ظاهرة التعاطي والإدمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 Cheap NFL Jerseys Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap NFL Jerseys Cheap Sports Jerseys Wholesale Jerseys Cheap NFL Jerseys Cheap Jerseys China Wholesale MLB Jerseys Cheap MLB Jerseys
إغلاق
إغلاق