تريندات

بالصور: ماتت هذه الطفلة في عمر 6 سنوات.. ما أكتشفه أهلها بعد وفاتها صدمهم أكثر من موتها!! ستدمع…

ماتت هذه الطفلة في عمر 6 سنوات.. ما أكتشفه أهلها بعد وفاتها صدمهم أكثر من موتها!! ستدمع…
تشبه إلينا كل الفتيات في عمرها… أنها تعشق الرسم…
اللون الوردي هو لونها المفضل… وتريد أن تصبح معلمة في المدرسة عندما تكبر…
لكن القدر خبئ لها شيئاً آخر…….
أكتشف الأطباء ورم في دماغها لا يمكن استئصاله بحسب رأيهم.. وأن الفتاة في عمر 6 سنوات لم يتبقى في عمرها إلا 3 شهور على قيد الحياة,,,,

 

وليضمن أهلها أن تعيش اللحظات الآخيرة في أفضل حال وسعادة ولم يخبرها ابداً أحد أنها مريضه أو ستموت…
بعد وقت قليل من التشخيص أصبحت الفتاة ضعيفة حتى أنها وجدت صعوبة في الابتلاع والكلام ولكي تتواصل مع أهلها كانت مجبرة على الكتابة.
 

لكن ما لا يعرفه أهلا أن الصغيرة كانت تخبئ ……..

 
كانت تخبئ كلمات في الأداراج- الخزائن- الكتب- بين الأطباق،، في كل شيء
كانت تقول لأهلها أنها تحبهم.. وفي إحدى الورقات طلب من أهلها أن يسامحوها لأنها مريضة…

 

 

توفيت إلينا في شعر أغسطس عام 2007
 
لكن ظل أهلها شهور كثيرة بعد هذا الحادث المؤساوي يعثرون على كلمات ابنتهم إينما كانوا في المنزل..
دائماً في أماكن غير مؤلوفة.. كل كلمة كانت تعيد زكريات مؤلمة لكنها تذكرهم لأي درجة كانت ابنتهم تحبهم …
بعض الكلمات وجهتها لأختها الصغيرة وأعططها فيها نصائح من أجل دخولها إلى المدرسة..
لقد حرصت على إخبار أهلها لأي درجة كانت تحبهم بعمق قبل أن ترحل… فعلاً أنه تصرف مدهش ومؤثر من طفلة بعمر 6 سنوات.
لا تترددوا في مشاركة القصة مع أقاربكم لكي يعرفوا مدى غلاوة الأبناء في حياتهم والعكس….

شاركها على الفيس – تويتر – لايك

شاهد الفيديو الآن

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق